العودة إلى الحدث
2015-07-13
مساوءى الفدرالية
 
تُناقِض الفدرالية قاعدة العيش المشترك، أساس الاجتماع اللبناني.
فهي تنزع إلى استقلالية مناطق البلاد، ومنحها حق التشريع الخاص بها، من ضمن دولةٍ مركزية.
ومهما تشاطر المُتشاطِرون في تزييح حدود هذه المناطق، ستبقى داخل كلٍّ منها أقلية مدعوّة إلى مغادرتها لمصلحة النقاء الطائفي والمذهبي هنا وهناك.
المسيحيون هم أكبر المغبونين في ذلك، وعلى رأسهم الموارنة.
إذ إن توزُّعهم الحيّ والمُحيي في كلّ أرجاء لبنان سوف يزول، ليفقدوا دورهم ورسالتهم، وتسقط صيغة لبنان التعدُّدي التي طالما طُولِب بأن تكون الحل للمشرق كلّه.
مسيحيون يُصِرّون اليوم على الفدرالية، بذريعة تصويب مسار الحقوق المواطنية.
مسيحيون ينحرون المسيحية تمامًا كما الأصولية الإسلامية تنحرهم وتنحر سواهم.