العودة إلى الحدث
2015-07-13
ثقة أوباما
/7/2015
 
ثقة أوباما*
العنوان الأساسي:
يوم مصيري: دخلت المفاوضات مع إيران ساعات حاسمة
تقدر الأوساط في أورشليم- القدس أن سبب تغيّر مقاربة البيت الأبيض حيال مسألة تجاوز مهلة المفاوضات القصوى مع إيران يعود إلى ثقة أوباما بأنه سيحصل على دعم كاف من الكونغرس. إذ بحسب التشريع الذي اعتُمد في نيسان سيحتاج أوباما إلى تأييد ثلث أعضاء كل من غرفتي الكونغرس، مجلس الشيوخ أو مجلس النواب، ليتمكن من رفع عقوبات الكونغرس ضد إيران. فقد بعث قبل شهرين 151 عضواً من مجلس النواب رسالة إلى أوباما عبروا فيها عن تأييدهم لاتفاق يؤخر البرنامج النووي الإيراني وفق الآلية المعتمدة في المحادثات. وإن 151 عضواً يشكلون أكثر من الثلث، فإذا بقي جميعهم على موقفهم سيكتب لأوباما الفوز باتفاقه. وكذلك في مجلس الشيوخ يبدو وضع الرئيس الآن مستقراً.   
التقدير الراجح في القدس هو أن الاتفاق سوف يعقد في أي حال، أكان اليوم أو في المستقبل، وأن كل المعوقات والصعوبات التي تبرز في المفاوضات ما هي غير تسويف من إيران والقوى العظمى لحاجات سياسية داخلية. حتى أن البعض في القدس يرى أن أوباما يفضل في الواقع أن تضاعف مدة نظر الكونغرس في الاتفاق (أن تصبح ستين يوماً عوض ثلاثين إذا تم توقيع الاتفاق بعد التاسع من تموز) لكي يستطيع الادعاء بأنه لم يجر إلى اتفاق متسرع بعامل ضغط الحد الأقصى، بل أنه أصر على مواقف الولايات المتحدة حتى وإن كان عليه تكبد الصعوبات الداخلية مع الكونغرس.
----------------------
  • أمير تيبون- موقع "واللا"، 9/7/2015.