العودة إلى الحدث
2021-04-16
محطّة الأسبوع عدد رقم 15/2021
العنف يُغذّي الحروب ويُجوِّع الشعوب – البابا القدِّيس يوحنا بولس الثاني.
 
أَيُعقَل أن يُبدِّد اللبنانيون كلّ تضحياتهم وشهدائهم من أجل نزواتٍ داخلية ومشاريع خارجية؟ - البطريرك الراعي.
 
 
القدِّيسون لا يزالون هنا، غير بعيدين عنا- البابا فرنسيس.
 
  • طرافة ومقلب آخر
تحمل عملية إخماد بؤر "الفوضى الخلاقة" في العالم العربي وتركيا الكثير من دواعي الطرافة:
  • في المغرب، دعوة وتدخُّل دوليَّين من أجل الحوار بين المملكة وجبهة بوليساريو، مما يشي بتراجع واشنطن عن قرار الضم القسري للصحراء الغربية إلى الرباط، الذي اتّخذه الرئيس دونالد ترامب.
  • في الجزائر، بدءُ مسارٍ شعبي وسياسي دقيق إنما حاسم، هدفه تجاوز البلاد واقع المنظومة السياسية الحزبية – العسكرية الحاكمة منذ الإستقلال.
  • في تونس، إصرار على تعطيل أيِّ تحرُّكٍ لرئيس المجلس النيابي الإخواني، تمهيدًا لاسقاطه.
  • في ليبيا، تواصل لعمليات التطبيع الميداني وتحضير للمُصالَحة الوطنية.
  • في السودان، مواصلة الدفع نحو السلام مع إسرائيل وأمركة البلاد، وتلمُّس جدي لآفاق التغيير.
  • في مصر، تحرير تدريجي ليدَي الحكم من أجل العودة إلى لعبِ دورٍ عربي تصالحي هنا وهناك.
  • في الأراضي الفلسطينية، حماس لانتخاباتٍ ذاتِ طابعٍ توافقي. وفي إسرائيل إضعاف أكثر فأكثر لبنيامين نتنياهو.
  • في الأُردن، تحريك للواقع السياسي الفاسد نحو تصويب مسار الحكم.
  • في لبنان، نوافذ إعادةِ إعمارٍ وإنماء عربية ودولية تُفتَح في اتجاه التخفيف من وطأة الحصار عليه.
  • في العراق، إنطلاق لورشة إعادة البناء، وسعي إلى اتحادٍ إقتصادي مشرقي يضم العراق والأُردن وسوريا ولبنان.
  • في تركيا، إنسحاب من المتوسط نحو الإعداد للانتخابات الرئاسية والتجديد لرجب طيِّب إردوغان، حتى لو تطلّب الأمر تكراراً، حملات اعتقالات على خلفية المؤامرة والمتآمرين.
في المقلب الآخر، يختلف المشهد في مظاهره كلّها. فإيران تُصِرّ على الإستمرار في رفع سقف مطالبها، سواء بالنسبة إلى الإتفاق النووي أو رفع العقوبات. وتتمسّك بما تملك من أوراقٍ إقليمية أداتها شيعة، من اليمن حتى لبنان. وتسعى في مفاوضات ﭭـيينا إلى تحقيقِ فصلٍ بين واشنطن ومجموعة 4+1.
تعتبر الإدارة الأميركية أن هذه المفاوضات تتطلّب الكثير من الوقت لتتبلور نتائجها، ومن الجهد لنقل هذه النتائج إلى واقعٍ ملموس.
هنا تكمن المشكلة اللبنانية. إلا أن ما يُخلي للوطن الصغير مساحة للتحرُّك أمران:
  • الأول هو النوافذ التي أشرنا إليها، والتي تستدعي توسُّعاً حكومياً في مفهوم تصريف الأعمال.
  • الثاني هو بدء الإعداد جدياً لحوارٍ مفتوح مع الشيعة اللبنانيين من داخل صيغةٍ حكومية تُكاشِف بالحقوق التي منحها اتفاق الطائف للبنانيين على اختلاف انتماءاتهم الروحية، وتدفع نحو تعاونهم من أجل تطبيق الإصلاحات التي تضمّنها هذا الإتفاق، إنطلاقاً من واجبٍ وطني إنقاذي مُلقى على عاتق الجميع.

التحرير
 
أين لبنان من التسويات؟
 
رسالة مزدوجة
كلام ديفيد هيل من بعبدا "راجمة سياسية" ضدّ "حزب الله" محمّلاً إياه الجزء الأكبر من مسؤولية تردّي الأوضاع في لبنان. إنها "رسالة مزدوجة" شاء هيل توجيهها إلى رئيس الجمهورية و"الحزب" من أعلى منبر في الدولة- رضوان عقيل-"النهار"، 16/4/2021.
تَضارُب المصالح
هل سيترك الأميركيون لبنان لمصيره من ضمن "تخريجة" يتوصّلون إليها مع الإيرانيين؟ على خطى ترامب، يريد بايدن الحفاظ على خيط رفيع في لبنان: الضغط على منظومة السلطة لإجبار "حزب الله" على التنازل، ولكن، تجنُّب الوصول إلى سقوط البلد. حينذاك، ستكون إيران هي القوّة الأرجح للإمساك بالوضع، على رغم "النوايا الطيّبة" للأوروبيين والعرب العاجزين عن مخالفة واشنطن وإنعاش لبنان. لبنان اليوم بين "الموت والحياة". تَضارُب المصالح يضعه أمام خطر "الموت"، لا بالقتل عمداً بل نتيجة الإهمال أو الخطأ الطِبّي- طوني عيسى-"الجمهورية"، 16/4/2021.
التنحّي
فخامة الرئيس،
أنت "عاجز" عن تشكيل حكومة للإنقاذ، أو "رافض لها"، واللبنانيون أصبحوا جائعين في عهدك. البلد انهار يا رئيس البلد، وأنت وفريقك وحلفاؤك تتقاتلون على الحصص والوزارات، صامّين آذانكم عن صراخ الناس. أقِرّوا بأنكم تتحمّلون مسؤولية الفشل والانهيار. أقِرّوا بأنكم دمّرتم لبنان. نصيحتي لك، حضرة الرئيس، أن تعترف بعجزك، وتقدّم "إستقالتك" إفساحاً في المجال أمام خيار البطريركية المارونية. أنصحك بـ"التنحّي"- بطرس حرب-"النهار"، 13/4/2021.
عدوّ الشعب
تهمة "المُـلْهَم" تُلصق بكلّ مَنْ تُبَوِّؤه الظروف سُدَّة قياديّة... و"المُلْهَمون" عندنا يَتَلَهَّوْن بمسألة تأليف الحكومة، كاللاهين في العبث. المسؤول، أكان "مُلْهَماً" أو "آية من السماء"، يستحقّ لقب "عدوّ الشعب" عندما يُفضِّل حاجات "النخب" على حاجات الناس. إِن صمام أمان القيادة السياسية هو في استجابة حاجات الشعوب، فالدول لم تَعُدْ تُحكَم بخطاب يُطلقه القائد ويقول فيه: "ثقوا بي"... لأن الثقة تُكتسب من البرامج الواقعية المناسبة للظروف الموضوعية والإقليمية- رشيد درباس-"النهار"، 13/4/2021.
حرب الزعماء
يعيش لبنان اليوم أسوأ أنواع "الحروب الأهلية". الزعماء يشنّون الحرب على اللبنانيين. إنها الحرب الأسوأ على المواطن من أهل بيته، من الزعماء الذين يحكمون البلد، متكافلين متضامنين. هم صادروا القرار، وورّطوا لبنان في حروب الآخرين. إنهم الأداة الفعلية لخراب البلد لأنهم يستعملون ناسه وقوداً. هل من حرب أسوأ من هذه الحرب على اللبنانيين، وهل من عدوّ أسوأ من هؤلاء؟- غسان حجار-"النهار"، 13/4/2021.
يا ويلنا...
أخشى عودة "13 نيسان" ما. الجميع في حماوة، كأنّهم وراء متاريس من رمل، ويقصفون الجبهة الأخرى، لو بالكلام بدلاً من الرصاص. كأنّ "13 نيسان" لم يخرج منّا. علينا أن نصحّح الأمور "على البارد". قد يكون الحلّ في تغييرٍ ما في النظام، مثل تطبيق "اللامركزيّة الإدارية الموسّعة". والحلّ، ربما، في "الحياد". لِنَسدّ ثقوب سفينة الوطن، وإلاّ سيكون مصيرنا جميعاً الغرق. يا ويلنا إن لم نتعلّم- إبراهيم كنعان-"النهار"، 14/4/2021.

الحياد
أيّ دولة "فدرالية" أو "إتحادية" تشترط توافقاً تاماً على مركزية الأمن والدفاع والسياسة الخارجية، وبالتالي حصر قرار السلم والحرب في الشرعية... وهي عناصر لو التقى عليها اللبنانيون لانتفت الحاجة إلى صيغ جديدة للنظام. المشكلة الجوهرية ليست في النظام، بل في عصابة سلطة المال الحرام وعدم استرداد الدولة حقّها باحتكار السلاح. دعوة البطريرك الراعي إلى "الحياد" هي لاستعادة "الخيمة" التي اقتُلعت أوتادها في "13 نيسان"، وتحويلها دولة قانون سيّدة- بشارة شربل-"نداء الوطن"، 16/4/2021.
تعرية الاستثمار العوني
كلام البطريرك الماروني عن أن "جدّية طرح "التدقيق الجنائي" هي في شموليّته المتوازية لا في إنتقائيته المقصودة... وأن لا تدقيق جنائياً قبل تأليف حكومة" هو "تعرية للإستثمار العوني" في هذه المسألة- "نداء الوطن"، 12/4/2021.
قنابل دخانيّة؟
بعد إطلالته "الثورية"، أعاد الرئيس عون التذكير بأهمية "التدقيق الجنائي"، ولكن من باب الحكومة العتيدة بقوله "إن من أولى مهامها متابعة مسألة "التدقيق"، فهل هذا يعني "تراجعه" عن السقف "العالي" و"التعجيزي" الذي وضعه لهذه "المعركة"، وتبنّيه موقف البطريرك الماروني في هذا الإطار؟ وما الأدوات التي يخوض بها الرئيس "معركة التدقيق"، وهل ستحقّق أهدافها، أم هي مجرّد "قنابل دخانيّة" فيما "التدقيق الجنائي" يسير كما "السلحفاة"؟- سابين عويس-"النهار"، 15/4/2021.
تسوية؟
هل معركة "التدقيق الجنائي" خطاب شعبوي فقط، أم لها أيضاً وظيفة إضافية مرتبطة بـ"إجراءات عقابية" ضدّ معطّلي الحلّ في لبنان؟ المعادلة واضحة: إما تسوية، وإما الإرتطام الكبير. هل يتعامل رئيس الجمهورية مع "التدقيق الجنائي" بمنطق "الإبراء المستحيل" أم "الإبراء الممكن"؟- نبيل هيثم-"الجمهورية"، 14/4/2021.
المعارك الوهميّة
البطريرك الراعي "سدّ مسيحي منيع" أمام "المعارك الوهميّة" التي يصطنعها الرئيس عون مقدّماً عربة مطالبه على حصان الحكومة. المسار السياسي البطريركي أوجد خطاباً سياسياً وطنياً شاملاً بخلاف ما ذهب إليه عون من فتح زواريب "تدقيقة لا طائل منها ولا لزوم لها"- إيلي القصيفي-"أساس ميديا"، 12/4/2021.

لدى "الحزب" سطوة
"للخروج من أزمته، يحتاج لبنان إلى نظام "الحياد"، وإلى "مؤتمر دولي"، هذا ما شدّد عليه البطريرك الماروني في لقاء مع جمعية الصحافة الفرنسية الدبلوماسية عبر "فيديو كونفرانس". الراعي حمّل كلاًّ من رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف تشكيل الحكومة المسؤولية عن "الوضع المسدود"، وكذلك "حزب الله"، وإن كانت مسألة "الحزب" وسلاحه "دولية وليست لبنانية فقط". "لدى "الحزب" سطوة، وعلى المجتمع الدولي مساعدتنا لأن "الطائف" لم يُطبَّق"، قال سيد بكركي- سمير تويني-"النهار"، 15/4/2021.
الإنقاذ والخلاص
ما وقف فريق وطني معتبَر في وجه هذا الانسداد القاتل إلاّ بكركي وسيّدها. تحرير الشرعية الدستورية يكون من السلطة الحاكمة من الأعلى إلى الأدنى. ولا خطر على الهويّة الوطنية من الذهاب نحو "الحياد" في خضمّ هذا "الإستيلاء الإيراني". أما الذهاب إلى المجتمع الدولي، فليست المرّة الأولى التي يحصل فيها، وما كان ذلك كلّه "تدويلاً" ومساساً بالهويّة. لا مخرج غير المجتمع الدولي لانتزاع "الحياد" من السلاح الإيراني، ولانتزاع العافية الوطنية من "المافيا" المتحكّمة. "مبادرة" البطريرك هي أفق الإنقاذ والخلاص- رضوان السيد-"أساس ميديا"، 12/4/2021.
 حجر الرحى
في لبنان اليوم جبهة "حزب الله" المُهيمن بسلاحه لممارسة طغيانه السياسي والمعنوي، وجبهة تقودها البطريركية المارونية التي تحمل لواء الدفاع عن الكيان اللبناني. مواقف البطريرك الراعي "حجر الرحى" في حماية لبنان الكيان من خطر الذوبان، أو تغيير طبيعته بفعل سطوة السلاح غير الشرعي- علي حماده-"النهار"، 13/4/2021.
تذويب كيانه؟
أين تقف حدود "الاتّحاد المشرقي الاقتصادي" الذي يُخطّط الرئيس عون لإقامته؟ أتَقتصر على المشرق العربي أم تَشطح حتى بلاد فارس؟ وأيّ دولة مشرقيّة تكتفي باتّحاد إقتصادي فلا تُحوّله مشروع هيمنة على لبنان وتذويب كيانه؟ إنشاء إتّحاد إقتصادي في الظاهر وسياسي في البُعد يجعل لبنان جزءاً من "جبهة الممانعة" بقيادة إيران، وقد يُعيدنا إلى سياسة "وحدة المسار والمصير" مع النظام السوري. إنه مشروع يَنقُض إستقلال كيان لبنان ووجوده. نرفض أن تذهب الهويّة اللبنانية "فَرْق عملة" في الصراع بين عروبة لبنان و"فارسيّة" لبنان- سجعان قزي-"النهار"، 15/4/2021.
لبنان وسوريا...
فعَلَها الإسرائيليون، وسدَّدوا الضربة سريعاً إلى "إيران النووية". ولكن، لم يجرؤ أحد -حتى الآن- على استخدام "سيناريو الرعب" النووي ضد الآخر. الخشية أن يهرب الطرفان من رعبهما النووي ويعمدا إلى تنفيسه في أماكن أخرى، خصوصاً في ساحة النزاع المفتوحة بينهما، لبنان وسوريا. هُنا، ما من أحد سيُقيم حساباً للخسائر، مهما كانت مرعبة- طوني عيسى-"الجمهورية"، 13/4/2021.

هناك إسرائيل، إيران والأسد
ثمة "شريك مُضارب" جاهز للإنقضاض في لحظة الخراب، وهو إسرائيل التي تتحيَّن الفرص لإمرار مشاريعها القويّة على حساب الكيان اللبناني. وهناك إيران ونظام بشار الأسد- طوني عيسى-"الجمهورية"، 14/4/2021.
على الرّفّ؟
لِردّ الرئيس عون مرسوم تعديل الحدود البحرية من دون توقيعه "هدف مزدوج"، إن لم ينفع مع واشنطن، يكون قد "حشر" رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب في زاوية "تفعيل حكومته"، إمعاناً في تهميش تكليف سعد الحريري ووضع ملف التأليف "على الرّفّ"- "نداء الوطن"، 14/4/2021.
لُغم؟
جرى التعاطي مع تعديل مرسوم الحدود الجنوبية باعتباره "لُغماً" يخشى كلّ طرف أن ينفجر في وجهه. الثابت أن للموضوع خلفيات سياسية، إلى حسابات الرئاسة وحسابات خارجية. الواضح أن "تسليف" الجيش هذا الاستحقاق غير مرغوب فيه، بدليل الالتباس الذي شاب مرسوم التعديل. من الناحية الدستورية، رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور "حمى" نفسه- غادة حلاوي-"نداء الوطن"، 14/4/2021.
مُستباحة...
الحدود مُستباحة بين قضمٍ أسدي وقضمٍ إيراني وقضمٍ إسرائيلي وقضمٍ طوائفي، كما لو ان لبنان نفسه أصبح "مزارع شبعا" مُتنازعاً عليها وعلى هويّتها. بعد مفاوضاتٍ بدأت بإرادة سياسية ويُراد إحياؤها مع العدوّ الإسرائيلي، ما الذي يمنع مفاوضات بإرادة سياسية مع "النظام الأسدي"؟- عبد الوهاب بدرخان-"النهار"، 14/4/2021.
المعركة بدأت
هل يُدخِل مرسوم توسيع الحدود البحرية الجنوبية لبنان معركة جديدة؟ وما سيكون عليه موقف الراعي الأميركي للمفاوضات غير المباشرة؟ المعركة بدأت. هل سيخضع لبنان؟ كيف ستردّ إسرائيل، وكيف سيتعاطى الجيش اللبناني؟- غادة حلاوي-"نداء الوطن"، 13/4/2021.