العودة إلى الحدث
2020-10-09
محطّة الأسبوع عدد رقم 41
حياد لبنان حياة لبنان – النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان.

 
مهما اختلف اللبنانيون، يجب أن تبقى لغة الحوار أقوى من أيِّ لغةٍ أخرى- البطريرك الراعي.
 
 
دلّتنا الجائحة إلى أننا لا نستطيع العيش من دون الآخر- البابا فرنسيس.


 




 
  • الأمل كبير والرجاء
السؤال عن لبنان العميق هو الذي يُجدي.
الوجوه تأتي وتروح، والكلام أيضًا.
ما يبقى، ويترسّخ، ويدوم، هو المآل الذي إليه ماضٍ لبنان، وما تحمله زوادة السفر إليه من قِيَمٍ ومبادئ وتراث وتاريخ.
الحرب وما بعدها أمعنا في تفصيل لبنان، فتشتّت إلى حدودِ إقطاعاتٍ ومزارع، وضمر ليغدو ما تراه عين الطائفيين والمذهبيين، وما لا يزال يدور على الساحات من أحزابٍ لا تحسب الغاية منها إلا في إطار التجارات التي قضمت عافية الأرض والشعب والمؤسسات، وأتلفت الخيور، وأنهكت الإرادات.
طوابير الهجرة الشابة اليوم غشّت أحلامها كوابيس من هذا النوع، وخنقت طموحاتها. وما درت أن ثمة لبنان عميقًا يستأهل الركون إليه، والتعزّي به، والنضال من أجله.
اللغط الغالب الشأن العام، والتحايل على الدستور والقوانين، والإمعان في طلب المكاسب الخاصة على حساب الصالح العام والخير العام، وغياب المسؤولية والمسؤول، وتباين الرأي في تفسير القرار، والإستهتار باهتمام المُهتمّين بالخلاص، في الداخل والخارج، كلّ ذلك يحجر لبنان العميق، ليبدو هو المريض، عنوةً، والمرضى أطباء النفس والجسد.
لم يعُدْ من ذروةٍ أدهى من هذه، في سوقِ وطنٍ ودولة إلى نهايتهما.
لكن الشعوب الحيّة تعرف تمامًا أن لحظة كهذه مُؤشِّر وحافز إلى مُعاوَدة الإنطلاق.
تُعاين الشعوب الحيّة ذلك في ما تبقّى لها من مناراتٍ تهديها إلى سواء السبيل، على رأسها ما يعمر قلبها من حُبٍّ غامر للحياة ولصانع الحياة، وللرسل في الأزمنة الرديئة، من أبنائها وبناتها.
لذا الأمل كبير، والرجاء أيضًا، كلما تبدّى أن العكس هو الصحيح.
التحرير
 
  • خروج من الساحة إلى الدولة
هلّلت واشنطن للاتفاق اللبناني – الإسرائيلي على ترسيم الحدود البحرية بين البلدَين، واعتبرته حدثًا تاريخيًا على طريق التطبيع، بالتأكيد.
العاصمة الأميركية في حالٍ من البهجة الشرق أوسطية: إتفاقات سلام وضبضبة لعِدّة الشغل الإيرانية والتركية.
رئيس الهيئة التشريعية في لبنان، نصّب نفسه برهةً رئيسًا للدولة ومُفوَّضًا بالتحدُّث باسمها، فعقد مؤتمرًا صحافيًا على الطريقة الغربية، مُستبِقًا الإعلان الرسمي، ليُنبئ به، ويشرح بعض تفاصيله. ثم ليرى أن تمكين لبنان من الإفادة من نفطه وغازه سوف يسدّ هوّة الدين العام، وبالتالي وضمنًا، يُرحِّل مسألة الأموال المنهوبة إلى ما شاء عبيد الله.
ما هو مهم، أن رئاسة الدولة ستُفاوِض عبر وفدٍ رسمي، وأن كلَّ نقطةٍ يتم الإتفاق عليها، برعايةٍ أميركية، يُوقِّع الطرفان عليها فورًا وقبل الإنتقال إلى النقطة التالية. المسار يبدو عمليًا جدًا، وجاء مفاجئًا للبنانيين، واللبنانيات. فلا يعرف هؤلاء مَنْ هندسه، ومتى، وكيف. لكنهم يعرفون إلى أين سينتهي حكمًا.
فالإنتهاء من ترسيم تلك الحدود، يعني أن ما تبقّى من إشكالٍ حدودي بين لبنان وإسرائيل، وسوريا، سوف ينحصر في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. أي أنه سيفتح الباب أمام بتّ أمرها، مُقدِّمةً للترسيم اللبناني – السوري.
لبنان دخل إذًا، فعليًا، مرحلة الإنتهاء من تنفيذ القرار الدولي 1701، وبدء تنفيذ القرار الدولي 1559: إستعادة لبنان سيادته على حدوده، إنتشار الجيش اللبناني على الأراضي اللبنانية كاملةً بالتعاون مع قوات الطوارئ الدولية، تجريد كلّ الميليشيات والجماعات المُسلَّحة غير الشرعية من سلاحها، بما فيها طبعًا حزب الله.
الإعلان والتفاوض إطارهما الهدوء الميداني والسياسي، وفيهما مُلاحَظتان:
- الأولى عدم اعتراض طهران وحزب الله عليهما.
- الثانية توقُّعُ إسقاطٍ إنتخابي للحصار الأميركي الإقتصادي والمالي عن لبنان، لا سيما أن ثمة ضغطًا برلمانيًا أميركيًا في هذا الإتجاه، وأن بيروت تحتاج إلى تشجيعٍ ملموس نحو أكثر من الترسيم.
التحرير

 
أسابيع في محطّة الانتظار
 
هل رُفع الفيتو؟
في إطلالته التلفزيونية، قالها سعد الحريري في شكل واضح: أنا مرشّح طبيعي لرئاسة الحكومة. هل رُفع الفيتو السعودي- الأميركي عن عودته، وهل لهذه العودة علاقة بمفاوضات الترسيم البحري؟- "الأخبار"، 9/10/2020.
 إسم رئيس فقط؟
هل التوافق المطلوب هو على إسم رئيس الحكومة فقط، أم على شكل الحكومة وتركيبتها ومَنْ يسمّي وزراءها ومَنْ سيتولّى حقيبة وزارة المال التي كان "الثنائي الشيعي" وما زال مصرّاً على الاحتفاظ بها مع أيّ حكومة تتشكّل؟- نبيل هيثم-"الجمهورية"، 9/10/2020.
يراهنون على الوقت
"الكباش" في ذروته بين واشنطن وطهران، ولبنان "مسحوق" تحت القبضات، فيما "حزب الله" يناور ويتشدّد في مطالبته بحكومة "أكثرية" محاولاً رفع أكياس الرمل لحماية نفسه لأن التحدّي لن يقتصر على وزارة المال، بل على وجوده في الحكومة والمؤسسات. ما من أحد سيقدّم شيئاً ليس مضطرّاً إلى تقديمه، أو يأمل بتحصيل شيء يصعب عليه اكتسابه. اللعبة متروكة لـ"بائعي الأوهام" المحترفين، يماطلون ويراهنون على الوقت-طوني عيسى-"الجمهورية"، 9/10/2020.
إحراق البلد؟
لن يتمكّن عهد الرئيس عون من الإقلاع مجدداً. هو يفقد الركيزة الأولى بالإضطراب السياسي، فيما أضحى الإستقرار الاقتصادي متعذّراً. أما الإستقرار الأمني الذي تغنّى به الرئيس مراراً وتكراراً، فأتى إنفجار المرفأ ليُفقد اللبنانيين الشعور بالأمان، ومعه المظاهر الميليشيوية التي بانت أخيراً. ركائز العهد سقطت الواحدة تلو الأخرى، والعهد "يلفظ أنفاسه"، فهل تستمرّ معارضته ويستمرّ "الفاعلون" بفعلتهم إلى حدّ إحراق البلد؟- غسان حجار-"النهار"، 9/10/2020.
خَفَتْ
لاحظت "مصادر كنسيّة" أن صوت الفريق المُهاجم طروحات البطريرك الماروني عن الحياد "خَفَتَ" لحظة الإعلان عن صفقة ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، فهل يحقّ لفريق واحد الإستئثار بالسلطة، وأخذ كلّ لبنان معه إلى الحرب أو السلام ساعة يقرّر ذلك، أو لحظة يأخذ ضوءاً أخضر من المحور الذي ينتمي إليه؟- ألان سركيس-"نداء الوطن"، 9/10/2020.
يَنزع ورقة إيرانية؟
إتّهام "الثنائي الشيعي" بـ"التطبيع" هو ردّ فعل على حملات الترهيب التي اعتاد مناصروه الترويج المبرمج لها في كلّ مرة يطرح معارضو هيمنة "حزب الله" مسألة سلاحه. قد يقفل الاتفاق على الحدود جزءاً حسّاساً من حدود لبنان المفتوحة، ويَنزع ورقة توظيفها لأهداف إيرانية. أيّ تنازلات لبنانية عن بعض المطالب، في البرّ أو البحر، عهد بها "الثنائي" إلى عون بدلاً من أن يتحّملها هو، واحتفظ بالإشراف على مسارها من الخلف- وليد شقير-"نداء الوطن"، 9/10/2020.
 
 
حماية السلاح...
يريد السيد نصرالله حكومة على قياس مطلبه "حماية المقاومة" بما تعنيه حماية السلاح ووظيفته الإقليمية. الإعلان عن التفاوض على الحدود البحرية مع إسرائيل لن يحقّق إختراقاً في الجدار الحكومي لأن وظيفة هذا الإعلان إبقاء لبنان في ثلاّجة إنتظار ما يُرسم للإقليم- وليد شقير-"نداء الوطن"، 5/10/2020.
الحُكم في لبنان؟
بعد الإتفاق على ترسيم الحدود البحرية، وطالما أن النزاع مع إسرائيل "إنتهى أو أوشك"، تجاهُل أوحدية السلاح في يد الجيش بدلاً من "الثلاثية العبثية" يعني أن للسلاح "وظيفة داخلية" بعدما كان من "فضائله" أخيراً دمار مرفأ بيروت وثلث العاصمة. لبنان دولة محتلّة من "حزب الله" في الحرب وفي حال السلام، أفلا يتحوّل المسلّحون ضمانة أمن الدولة العبرية مقابل الحُكم في لبنان؟- رضوان السيد-"أساس ميديا"، 5/10/2020.
ألغام إسرائيل؟
قد يساهم ترسيم الحدود في تثبيت هدوء يحتاج إليه لبنان على جبهة الجنوب، وهذا يُعزِّز، بمظلّة دولية، معادلة الردع القائمة منذ حرب تموز 2006. أما المخاطر، ففي محاولات إسرائيل وضع "ألغام" معيّنة في صيغة الاتفاق، أكان لجهة الحدود البحرية أو البرّية- نبيل هيثم-"الجمهورية"، 5/10/2020.
متى الـ"ما بَعد"؟
الملف الحكومي "مْكربَج" عند الشروط عينها التي أطاحت تكليف مصطفى أديب. كلّ طرف عند ضفتَي الاصطفاف السياسي الداخلي، ولغة التواصل معطّلة. تأليف الحكومة رُحِّل إلى "ما بعد" الرئاسيات الأميركية. متى موعد الـ"ما بَعد"؟- "الجمهورية"، 6/10/2020.

قصّ أجنحة "الحزب"؟
هل هي عملية إنهاك لتهيئة الأرضية لـ"إنهاء" توازنات "جمهورية الطائف"، أم هو مسار "إلهاء" مُبرمج وفق مقتضيات المواجهة الكبرى بين إيران وأميركا؟ "الغيبوبة" اللبنانية الكاملة إزاء المأزق الحكومي تعكس إقتناعاً بأن لا إمكان للإفراج عن الحكومة التي يريدها الخارج لـ "قصّ أجنحة حزب الله" إلاّ على متن مقايضات إقليمية- دولية- "الراي"، 5/10/2020.
مُمهِّدة لها؟
مباحثات ترسيم الحدود ليست مفاوضات سلام أو تطبيع، على رغم إعتبارها من إسرائيل وأميركا خطوة على طريق "التطبيع"، وذلك غير مؤكّد حتى الآن... وإن كان سيجعلها "مفاوضات سلام أو إحتفاليّة مُمهِّدة لها"- سركيس نعوم-"النهار"، 6/10/2020.
سدّد الثمن
إذا كان الإعلان اللبناني عن مفاوضات الترسيم من أحد طرفَي "الثنائي الشيعي" رسالة إيرانية، وربما هدية إلى واشنطن، فمعناه أن طهران مُقبلة على تسهيلات في أكثر من بلد مقابل بلوغها مرحلة التفاوض أو الاتفاق مع الإدارة الأميركية. "الثنائي الشيعي" سيكون أكثر تجاوباً لأنه سدّد الثمن في حساب آخَر- غسان حجار-"النهار"، 6/10/2020.
إنتقال إيراني
هل نحن أمام 17 أيار بحري؟ ثمة إنتقال إيراني يبدأ في لبنان من سياسة إستثمار اللاإستقرار في المنطقة وصناعته، إلى سياسة دعم الاستقرار... و"الثنائي الشيعي" يُدير عملية "إستقرارية" مع مَنْ بنى كلّ شرعيته على خطاب العداء لها. هل "سينسحب" لبنان من لبنان- الجزء العائد لنا في المربع 9 النفطي- إلاّ جزئياً؟ ولن تدخل إسرائيل علينا إلاّ جزئياً؟ مَنْ سينال جائزة السلام جزئياً أيضاً؟- جهاد الزين-"النهار"، 6/10/2020.

هل يُلبنِن نفسه؟
لا ضرورة للسؤال عن صمت إيران، وعن صمت القبور الذي يلتزم به الصدّاحون بـ"الممانعة"، ولاعِبُو دور "قبضاي الحي" في المنطقة العربية. هل يُلبنِن "حزب الله" نفسه قبل أن تأمره إيران من ضمن الصفقة الآتية؟- راشد فايد-"النهار"، 6/10/2020.
مواجهة أم صفقة؟
"اليونيفيل" في بيروت منذ إنفجار المرفأ، و"حزب الله" صامت إزاء هذا الانتشار. لم يعد "الحزب" قادراً على استخدام كلّ أوراقه... وسيذهب لبنان إلى مفاوضات "تقنية" وغير مباشرة، بينما تطمح إسرائيل إلى مفاوضات "سياسية". سيرضخ لبنان لـ"الوصاية الدولية" تدريجياً... و"الحزب"، المُعترض الأول على "التدويل"، سيسير إمّا إلى مواجهة أكثر عنفاً مع الولايات المتحدة، وإما إلى صفقة معها- طوني عيسى-"الجمهورية"، 6/10/2020.
السلاح الفيتو
أليست مشكلة لبنان "الديمقراطي" هي المراوحة بين "ديكتاتورية الأكثرية" و"ديكتاتورية الأقلية" حيث الفيتو هو السلاح؟ في كلّ أزمة حكومية أو رئاسية، الدستور معلّق عملياً لأن اللعبة تدار بموازين القوى الداخلية وحسابات المصالح الخارجية. هذه هي "أم الأزمات"- رفيق خوري-"نداء الوطن"، 7/10/2020.
لِننتظر الأميركي
لِننتظر الأميركي. إذا تمّت الصفقة بين واشنطن وطهران فلا يُفاجأ أحد بحصول مقايضات في لبنان. قد يدفع "حزب الله" في مكان ويقبض في مكان آخَر، وقد يحصد في السياسة ما قدّمه في الأمن والعسكر-طوني عيسى-"الجمهورية"، 7/10/2020.

"أقسام" تحت نفوذ أميركا؟
الرهان على الانتخابات الأميركية لإنقاذ لبنان من الانهيار قد يكون رهاناً خائباً. فالحزبان،"الديمقراطي" و"الجمهوري"، متّفقان على ضرورة إضعاف "حزب الله" لحماية أمن إسرائيل، وإضعاف محور "المقاومة". ربما قرّرت "دولة الأمن القومي" أن إنهيار لبنان سيضع على كاهل "الحزب" العبء كلّه، وسيُضعفه، وسيوقع "أقساماً من لبنان" تحت نفوذ أميركا وحلفائها... ماذا لو ان هذا الخيار هو ما يُعمل عليه في معزل عن هوية ساكن البيت الأبيض؟- حسن عليق-"الأخبار"، 8/10/2020.
التخوين المُضاد
هل "أُعيد" فعلياً أم شكلياً إلى الرئيس عون ملف التفاوض على الترسيم، وهل تَعَالج "حزب الله" من ميله إلى "تخوين" أيّ جهة تتسلّمه من خارج "الثنائي"؟ أيّ تلازم للترسيم برّاً وبحراً سيصطدم بعقبة عدم إقرار النظام السوري بلبنانية مزارع شبعا وقراها السبع... فلماذا لا يفعل؟ أسئلة مشروعة من قبيل "التخوين" المُضاد. تنازَل "الحزب" عن ملف الحدود مع إسرائيل آملاً باعتراف أميركي بسلاحه وهيمنته على لبنان، بلا مقاومة، وبسعيه إلى تغيير النظام- عبد الوهاب بدرخان-"النهار"، 7/10/2020.
ذهبت أيام المعجزات
ليس أكثر لؤماً في سلوك المجلس النيابي من تعمّده إبتزاز اللبنانيين بمشاريع قوانين إنتخاب تكرّس هيمنة عددية طائفية. يعتقد "الثنائي الشيعي" بإمكان حجز مكان أكبر للشيعة في النظام السياسي، إن لم يكن عبر "مؤتمر تأسيسي" يؤدي إلى مثالثة، فمن خلال قانون إنتخابي يكسر التوازن الوطني و"يؤبِّد" الهيمنة الداخلية والسلاح غير الشرعي. ذهبت أيام المعجزات- بشارة شربل-"نداء الوطن"، 7/10/2020.
غابة سياسية-أمنية
أيّ كارثة يريدها أولياء أمر البلد لينزلوا عن عروش مصالحهم، ويدركوا فعلاً أن البلد صار على طريق "الزوال"؟ إلى هذه "الغابة السياسية"، صورة أبشع توحي بأننا أصبحنا نعيش في "غابة أمنية يحكمها وحوش وفلتان"- "الجمهورية"، 8/10/2020.
ماذا أنت فاعل؟
فخامة الرئيس، معلوم أنك تدافع عن سلاح "حزب الله"، لكنك على الأرجح رأيت مشاهد السلاح المتفلّت المُتباهي بسطوته على التراب الوطني في البقاع. ماذا أنت فاعل بصفتك القائد الأعلى للقوات المسلّحة؟ هل تستسلم لواقع خطف هيبة الدولة بقاعاً، أم ترفع راية الدولة وتطالب بـ"الثأر" للشرعية؟- "نداء الوطن"، 8/10/2020.