العودة إلى الحدث
2016-06-14
إسرائيل والجيوسياسة الراهنة للشرق الأوسط
14/6/2016
 
تقاطع طرق نحو شرق أوسط جديد*
العنوان الأساسي:
تطورات جذرية تحدث في الشرق الأوسط
 
تحدث في الشرق الأوسط تطورات جذرية ملحوظة من منظار دولة إسرائيل:
ثمة تقلص سريع وجدّي في موقع الولايات المتحدة في المنطقة وفي المقابل بروز موقع روسيا قوة ذات شأن. ثانياً محاربة الإرهاب الإسلامي العالمي سنياً كان أم شيعياً. ثالثاً صعود موقع إيران قوة إقليمية بعد رفع الحظر عنها.
...لقد خسرت الولايات المتحدة منزلة القوة المؤثرة في الشرق الوسط...
ما تعنيه كل هذه الإضطرابات في الشرق الأوسط فعلياً أن إسرائيل أضحت طرفاً متعقلاً معتدلاً قوياً ومن المتاح ضم القوى إليه في الصراعات الإقليمية المختلفة. من أجل تحقيق ذلك جاراتنا (مصر، السعودية والأردن وربما تركيا أيضاً) على استعداد للسعي أكثر مما مضى إلى الترويج لحل سياسي مُرضٍ لإسرائيل والفلسطينيين وإزاحة مصدر الإزعاج هذا من جدول أعمال المنطقة. زعيق نصرالله شجباً لهذا الالتقاء يدل على جديته. إنه لتقاطع طرق ذو أهمية كبرى، إذا اجتازته دولة إسرائيل في الاتجاه الصحيح فسنكسب اعتراف دول المنطقة ومساعدة ضرورية من قبلها لبلورة التسوية مع الفلسطينيين مع ضمان مصالح دولة إسرائيل المهمة.
إن التفاهم على المدى البعيد والتفهم الذي للدول العربية أن تبديه لحاجات إسرائيل التي يقتضيها هذا التفاهم من شأنهما أن يثيرا لدى الفلسطينيين تطورات لتقبل وجود دولة إسرائيل. عملية أخرى تجري في هذه الأيام مرتبطة بالعلاقات التي تُنسَج بين إسرائيل وروسيا والتي من شأنها إكمال جزء مهم من حبكة الشرق الأوسط الجديد. روسيا حليفة الأسد والتي تربطها علاقات مميزة بالإيرانيين يمكنها أن تلعب دوراً مهما في الوساطة وفي تهدئة المنطقة.
----------------------
  • حنان ﮔفن- موقع "معريـﭫ" نشرة "إسرائيل ديفنس"، 10/6/2016.