العودة إلى الحدث
2016-02-12
شاهد من حلب على حرب حلب
12/2/2016
 
نحو تغييرات ديموغرافية في الشمال السوري*
العنوان الأساسي:
"إسرائيل ألف مرة أكثر شفقة من روسيا"
أجرى موقع واي نت(يديعوت) اتصالاً بأحد سكان اعزاز لمعرفة حقيقة الأوضاع في منطقة حلب. يخبر أبو يوسف أن ضاحية حلب الشمالية أضحت محاصرة من اتجاهات ثلاثة: "شرقاً نرى "داعش"، ومن الجنوب يطل علينا النظام، وثمة غرباً الميليشيات الكردية."
إن أكثر ما يثير استياءه هو تقدم "القوات السورية الديمقراطية" (تحالف قوى كردية) التي يدعي أبو يوسف أن تعاونها مع النظام والروس يرجح الكفة لمصلحتها. "كانت ثمة اتفاقات بين الجيش السوري الحر وتلك القوات الكردية، لكن الأكراد عندما رأوا أن النظام تقدم بادروا إلى نقضها. فسيطروا على قرى في ضاحية حلب الشمالية وكان الأوج هذا الأسبوع مع سيطرتهم على مطار منغ. ما من وجود للفصائل الإسلامية كـ"أحرار الشام" و"جبهة النصرة" في هذه المنطقة، بل لـ"الجيش الحر".
"أتهم الأميركيين بالوضع وأقول لهم إن الأكراد لن يعودوا عليكم بالنفع."
وقال أبو يوسف إن "الروس ينفذون عشرات الغارات كل يوم في المنطقة. تتبع روسيا أسلوب التدمير من دون تمييز، على خلاف الأميركيين والإسرائيليين الذين يبذلون جهدهم لإصابة الأهداف بدقة. إذا أراد الروس تسهيل السيطرة على منطقة ما فيحولونها أرضاً محروقة. مع ذلك لا يقصف الروس بعد اعزاز نفسها ولكن ضواحيها."
"تخيل ست طائرات تحلق فوق رأسك وتنفذ مئة غارة في اليوم. هذا أمر مخيف جداً."
ويقول "إن في اعزاز مئة ألف نسمة، إن غادرناها فسيسيطر الأكراد على البلدة ولن نرجع اليها. ثمة اكثر من 25 قرية سيطرت عليها "القوات الديمقراطية" فطرد السكان منها وهم لا يستطيعون العودة. يعتبر الأكراد اعزاز جزءًا من الدولة الكردية العتيدة وهذا لا يمكن أن يحدث."
 
وفي حديث إلى صحافي سوري يغطي الأحداث عن كثب يقول إن "الضربات تصاعدت في وسط حلب حيث الوضع الإنساني سيئ جداً. المدينة محاصرة من النظام ومن "داعش" في التوازي. لا يحاصر النظام كل حلب، بل نصفها فقط، ويحيط "داعش" بالجزء الآخر. هذا مختلف عن الحصار الذي نراه في أماكن أخرى." ولا يستثني الصحافي احتمال تعاون الثوار المعتدلين مع "داعش"، إذ يفضلونه على النظام.
"لا نريد طعاماً وشراباً، بل نريد سلاحاً مضاداً للطائرات" يقول أحد النشطاء في صفوف الثوار لوكالة أنباء أميركية، ويتابع "مات أكثر من 500 منذ بدء الهجوم الروسي وهرب عشرات الآلاف، لكن ثمة من لم يخضع بعد."    

                                                                ----------------------
  • روعي قيس- موقع "يديعوت"، 12/2/2016.