العودة إلى الحدث
2015-11-25
إسقاط السوخوي 24
24/11/2015
 
للتاريخ*
 الطائرة الحربية التي أسقطها صاروخ أطلقته مقاتلة أف- 16 تركية فوق الحدود السورية- التركية هي من طراز سوخوي أس يو- 24 المعدة خصوصاً لضرب أهداف أرضية من قرب هي الطائرة التي أدخلت القوات السورية سرباً من سبع طائرات منها في 13 تشرين الأول 1990 لطرد العماد عون من قصر بعبدا مفتتحة بذلك خمس عشرة سنة من الحكم العسكري السوري المباشر على مقدّرات الجمهورية اللبنانية. 
للقوات السورية الآن نحو 20 طائرة من هذا الطراز.
في 28 ت2 2012 أسقط الثوار السوريون بواسطة صاروخ إﮔـلا طائرة سوخوي 24 قرب دارة عزة في محافظة حلب.
في 23 أيلول 2014 أسقطت طائرة سورية من هذا النوع قرب القنيطرة على يد الدفاعات الجوية الإسرائيلية (صاروخ باتريوت) بعد دخولها المجال الجوي الإسرائيلي على مسافة 800 م وعندما أدركها الصاروخ كانت دخلت مجدداً المجال الجوي السوري.
إلى الطائرات السورية تعمل الآن في سوريا ومنذ بدء التدخل العسكري الروسي 12 طائرة سوخوي أس- يو 24 روسية متمركزة في قاعدة حميميم إلى جانب طائرات سوخوي أس يو- 25 و27-30 و34 وهذه الأخيرة هي وريثة الأس- يو 24 وهي من أجدّ القاذفات الخفيفة الروسية المتقدمة.
في كانون الثاني 1991 قبيل بدء عملية عاصفة الصحراء (حرب الخليج) ضد صدام حسين هرّب هذا الأخير 24 طائرة سوخوي أس يو- 24 عراقية إلى إيران، فاحتفظ بها الإيرانيون معتبرينها هدية لهم ولا تزال في حوزتهم حتى يومنا هذا.

فليكس عطالله