2015-10-12
نوعٌ من التدويل
نوع من التدويل تتجه روسيا إلى توسيع دائرة التنسيق العسكري في العمليات الجارية في سوريا، ليشمل الجيش السوري الحر، إلى جانب الجيش السوري النظامي. متى تم ذلك، وفق رغبة الرئيس ڤلاديمير بوتين، سيكون من شأنه تحقيقُ تقاربٍ بين الجيشَين المذكورَين، يفتح الباب أمام احتمال اندماجهما لاحقًا، وأمام اعتبارهما عنصرَين رئيسيَّين في مفاوضات الحل السياسي المقبلة. صحيح أن الرئيس بشار الأسد هو الذي طلب التدخُّل العسكري الروسي، لكن ذلك لا يجعل من الرئيس الأسد قيِّمًا على الدولة السورية، ولو أن موسكو استندت إلى شرعيته لتبرير استجابتها طلبه تحت مظلة القانون الدولي. ويبدو يومًا بعد يوم أن حجم الضربات الروسية الجوية ونطاقها يُدخِلان موسكو أكثر فأكثر حلبة التسويات الإقليمية، ويجعلان منها عرابًا- إنْ لم يكن وصيًّا- على التسوية السورية، فيما يتراجع دور أطراف الداخل السوري والمعارضة السورية الخارجية؛ ولم يعُدْ له...