2015-09-23
إنزعاج ثلاثي في إسرائيل
إنزعاج ثلاثي لم يتأخَّرْ الإسرائيليون في بدء الكشف عن حقيقة انزعاجهم من نزولِ قواتٍ عسكرية روسية على الساحل السوري. فهذا النزول سياسي في الدرجة الأولى. وقد يصبح استراتيجيًا له مفاعيل تغييرية عميقة الأبعاد، وتُخالِف النظرة الإسرائيلية إلى الشرق الأوسط ودورها فيه. مصدر الإنزعاج الأول هو أن ورقة الإرهاب الأصولي صارت جزءًا من ملف التفاوض الدولي على مستقبل المنطقة. أي إنها لم تعُدْ قابلة للصرف في لعبة الإعلام التخوُّفي الإسرائيلي على مصير إسرائيل الذي تُهدِّده هذه الأصولية. وبالتالي، جيد أن يبقى لتلك الأصولية موطئُ قدمٍ ثابت وراسخ في الجوار، يمدّ الفكر الصهيوني بذرائع تُؤكِّد صوابية رؤيته للإسلام والمسلمين، وتُبرِّر النهج العدائي الغيتوي الذي يُميِّزه. الإنزعاج الثاني هو أن ورقة الأقليات لم تعُدْ قابلة للتحريك بحجة الخوف على هذه الأقليات- وبينها الأقلية اليهودية-، الأمر الذي يوجب عدم إسقاط ...
2015-09-22
الإستعمار الروسي المباشر
الإستعمار المُباشَر أرست روسيا بوارجها على شاطئ سوريا. وربضت طائراتها على مدارجها. وجسرها الجوي ناشط ليل نهار، ناقلاً الجنود والسلاح والذخيرة والعتاد إلى هناك. لأول مرة في تاريخها الحديث، تعود روسيا إلى الشرق الأوسط. لكن هذه العودة تمركزٌ عسكري اليوم، ودخول من الباب الواسع طرفًا من أطراف التفاوض الميداني المُباشَر على مستقبل سوريا والمنطقة، ومنها لبنان. كان الرئيس حافظ الأسد يعرف تمامًا العقل الأميركي. فيركب الموجة الصاعدة حتى الذروة، ولا يتراجع، فتتراجع واشنطن. هكذا خنق أنفاس لبنان. وسعدن ثورة الفلسطينيين. وبقي على رأس نظامه كيفما تصرّف هذا النظام بحقوق الإنسان. الرئيس الروسي ڤلاديمير بوتين نهج النهج ذاته في أوكرانيا. وها هو يُكرِّره في سوريا، وينفلش على رقعتها، فترضخ واشنطن. وسوف تبقى راضخة، طالما أن روسيا دشّنت وجودها العسكري في الشرق الأوسط بطمأنة إسرائيل إلى عدم عدائية حدودها الش...
2015-09-15
أغربوا عنا ايها المسيحيون لأحمد الصرّاف في القبس الكويتية
"اخرجوا أيها المسيحيون من أوطاننا"   الكاتب الكويتى احمد الصراف (أحمد الصراف - القبس الكويتية) اخرجوا يا مسيحيي دمشق ويبرود ومعلولا من أوطاننا، واخرجوا يا مسيحيي الموصل ونينوى وبغداد من بلداننا، واخرجوا يا مسيحيي لبنان من جبالنا وودياننا، واخرجوا يا مسيحيي فلسطين والجزيرة من شواطئنا وترابنا، اخرجوا جميعا من تحت جلودنا، اخرجوا جميعا فنحن نبغضكم، ولا نريدكم بيننا، اخرجوا فقد سئمنا التقدم والحضارة والانفتاح والتسامح والمحبة والإخاء والتعايش والعفو! اخرجوا لنتفرغ لقتل بعضنا بعضا، اخرجوا فأنتم لستم منا ولا نحن منكم، اخرجوا فقد سئمنا كونكم الأصل في مصر والعراق وسوريا وفلسطين، اخرجوا لكي لا نستحي منكم عندما تتلاقى اعيننا بأعينكم المتسائلة عما جرى؟ اخرجوا واتركونا مع مصائبنا، فلكم من يرحب بكم، وسنبقى هنا، بعيدين عنكم وعن ادعاءاتكم ومواهبكم وكفاءاتكم وعلمكم وخبراتكم،...