2015-11-10
تحية من القلب الى سماحة المفتي عبد اللطيف دريان
من القلب تحيّة إذا كان مسيحيو الشرق، ولبنان تحديدًا، ملح الأرض، كما أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، فهم أيضًا، وسواهم من المسيحيين، نور العالم. وكلام سماحته يُبطِن دعوتهم إلى ألا يكون سراجهم تحت المكيال، بل على المنارة. والدعوة هنا، مسؤولية كبرى تُلقى على عاتقهم، في ليل الشرق الطويل المغموس بالدم والقهر والدمع، وبكثيرٍ من ذل السؤال عن أرضٍ ومنزلٍ وأمانٍ واحترام، في بلاد الله. كيف يتمكّن مسيحيو لبنان من أن يكونوا في مستوى الدعوة، بعيدًا عن دورهم الريادي الأساسي، وهو إقامة حجة الحق والعدل في وطنهم، لهم ولسواهم؟ وكيف لا يفسد ملحهم، إذا لم يتوحّدوا ويتعاونوا من أجل نصرة الوحدة والتآزر في مواطنيهم، لتستقيم الحياة المُشترَكة، ويغدو ممكنًا العمل على حماية الدولة في وجه فوضى الإقليم، وإعادة بنائها بما يليق بالإنسان اللبناني؟ مسؤولية كبرى لا تقوم على فساد، ولا على مساومة،...