العودة إلى التوثيق
في مؤتمره الصحافي، رسم رئيس الحكومة سعد الحريري معالم مرحلة جديدة في التعامل مع "العهد" أكدت حرصه الشديد على حفظ التسوية الرئاسية لأن التخلّي عنها يدخل البلاد المجهول. للمرة الأولى منذ اتهامه من أوساطه بالتخاذل، وضع الحريري خطوطاً حمراء للتعامل مع موقع رئاسة الحكومة ومعه شخصياً، مشدداً على عدم إمكان استمراره في السكوت إذ لا يمكن اعتبار الغضب في الوسط السنّي غير موجود و"هو غضب حقيقي ناتج من مواقف شركاء أساسيين".
المصدر