العودة إلى التوثيق
صلابته، جيشه
راشد فايد
2019-05-14
لبنان
بطريرك الميثاقية الأصيلة - النهار
النهار

كان البطريرك صفير سدّاً أمام التداعي، وبمقدر ما دافع عن الموارنة، وهو رأس كنيستهم، دافع عن اللبنانيين كلّهم، في حقهم بالحرية والسيادة والاستقلال. رفض البطريرك الميثاقي الانعزال، كما رفض منطق الأقليّات وتحالفاتها البائسة، لأنه لم يرَ في لبنان سوى وطن الإنسان. خصوم البطريرك صفير كانوا يعرفون أنه لم يَكُنْ في حاجة إلى جيش. صلابته كانت جيشه، وموقفه كان دائماً سلاحه، وبهما انتصر.
المصدر