العودة إلى التوثيق
لماذا مانَعْنا إذاً؟
راكيل عتيّق
2019-01-14
لبنان
"القوات" و"المستقبل"... محكومان بالتسوية - الجمهورية
الجمهورية

التسوية في سوريا أكبر من أن تُمانعَها جهات لبنانية داخلية بمفردها، ولكن القاعدة الشعبية لهذه القوى ستسألها: "لماذا مانَعْنا كلّ السنوات السابقة إذاً؟ ولماذا خسرنا رهاننا الاستراتيجي؟ وهل يمكن القبول بعودة الأسد إلى بيروت؟"
المصدر