العودة إلى التوثيق
لاستراتيجية مسيحية، ولبنانية
سجعان القزي
2018-11-19
لبنان
المصالحاتُ تُعرفُ من ثِـمارِها - الجمهورية
الجمهورية

بُعيد مصالحة جعجع- فرنجية، يكفي أن يفكّر الموارنة بتضحياتهم في سبيل بقائهم الحر ليَكُفّوا عن ارتكاب الأخطاء. قَدَر الموارنة اليوم أن يَستحدِثوا لبنان أكبر من لبنان الكبير: أكبر فِكراً، وحضارةً، وقدرة صمود. ولأن المارونيّة هي كنيسة الصمود لا كنيسة العنف، هي مدعوّة إلى مشروع صمود جديد، وإلى تحويل جميع المصالحات الثنائيّة فِعلًا جَماعيّاً يصبّ في استراتيجية مسيحية، ولبنانية متكاملة تَسمو على تعدديّة التموضُع السياسيّ المرحليّ لكلّ فريق مارونيّ.
المصدر