العودة إلى التوثيق
حتّى يقتنعوا ب"التوازن الجديد"...
إبراهيم حيدر
2018-11-19
لبنان
باسيل يسوّق لتسوية - النهار
النهار

على خط المأزق الحكومي، لا تُخفي مساعي الوزير باسيل إلى فكفكة "العُقدة السنّية" طموحاته إلى تثبيت حصة تيّاره السياسي مع رئيس الجمهورية، وهي تُظهر بوضوح "تفوّق الشيعيّة السياسية" المستندة إلى تماسك كتلتها، ونفوذها لدى الفريق المسيحي، وأيضاً لدى السنّية السياسية. فـ"حزب الله" يتسلّح بقوة غالبة في سياق مشروع خارجي بعباءة مذهبية لتعظيم نفوذه في مواجهة الاستحقاقات، والعقوبات. لذا يستمر التعطيل إلى أن يقتنع الأطراف كلهم بأن المعادلات في البلد أحدثت توازناً جديداً، وأن للتشكيل معايير مختلفة. الإنتظار الحكوميّ قد يطول.
المصدر