العودة إلى التوثيق
End - game
سمير عطاالله
2018-10-10
لبنان
صدى الملاعب - النهار
النهار

السياسيون في الملاعب يبحثون في معيار واحد هو الحصص. أركان الدولة لا يعتبرون أن ضمانة الوطن تتطلب أكثر من جولة في ملعب. عوّدونا أن الخطأ طبيعي، والجريمة عادية، والفساد الرهيب القاتل شطارة. نخاطب شعبنا العظيم بهذا المنطق، لكن كيف نخاطب الأمم بهذه الطريقة؟ كيف نقنعها بأن الدولة غير القادرة على توزيع كعك السلطة، وتمييز حقائب الذهب من حقائب الفراطة، هي التي ستجد الوقت لمواجهة هذا العدوان الشرير المتربّص بنا؟ وصلنا إلى نهاية اللعبة End-game. كل شيء على الحافة. لنترك الملاعب... دبلوماسية المصير، مكانها قصر بسترس حيث مواقفنا دونما حاجة إلى معاينة. العهد ليس ملعباً.
المصدر