العودة إلى التوثيق
أسلمة مسألة القدس
جان بيار فيليو
2017-12-10
فرنسا
Trump, Jérusalem et l’Islam - لوموند
لوموند

إستفزازات ترامب ستؤسلم مسألة القدس أكثر فأكثر. ينكر ترامب للفلسطينيين كلّ تطلّعٍ نحو القدس، مكتفيًا بمبدأ حرّية العبادة، معتبرًا أن القدس يجب أن تبقى مقرًا لصلاة اليهود على حائط المبكى، وللمسيحيين على درب الصليب، وللمسلمين في المسجد الأفصى. بطريقةٍ أو بأخرى، يعتبر ترامب الإسرائيليين تعدديًا شعبًا يحترم الآخرين ولا يعتبر الفلسطينيين عربًا بل مسلمين متمسّكين بالمسجد الأقصى. تلك المقاربة المختزِلة لحقوق الفلسطينية، ستعيد ثالث الأماكن المقدّسة لدى المسلمين إلى الاستقطاب. 
المصدر