العودة إلى التوثيق
في إطلالته الأخيرة، "بشّر" السيد حسن نصرالله المواطنين بـ"خراب عظيم" مُقبل عليهم حين تحدّث عن معاناة إقتصادية مستمرّة وستتجدّد، وأوصد الباب أمام كلّ الحلول المتاحة بإعلانه "رفض" الانتخابات النيابية المبكّرة، متحدّثاً أيضاً عن مهلة "مفتوحة" لتشكيل حكومة إنقاذية، متعامياً عن حقيقة أن الدولة القائمة "دولته"، والأكثرية الحاكمة "أكثريته"، والسلطة الفاشلة "سلطته".
المصدر