العودة إلى التوثيق
صُراخ كلامي؟
غسان حجار
2021-05-04
لبنان
اللبنانيون يتوقون إلى الانتداب - النهار
النهار

ماذا تنتظر باريس لتتّخذ الإجراءات و"العقوبات"، وإلاّ ستُسقط معها كلّ الدور الفرنسي التاريخي في لبنان إذا بقي الخطاب الفرنسي "صُراخاً كلاميّاً"؟
المصدر