العودة إلى التوثيق
"دعوتُ إلى "مؤتمر دولي" لأن بلدنا مريض، ونحن غير قادرين على معالجته، فهل من المُعيب أن نقول للأمم المتحدة ساعدونا؟ نحن لم نطالب بجيوش، ولا طالبنا بدولة تحتلّنا"، الكلام للبطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي في حوار مع صحيفة "النهار"، أكد فيه أن الدعوة التي أطلقها "ليست للتهويل أو لحرب أهلية، بل لتحسين الوضع لأننا نعيش حرباً أهلية من دون حرب، ولأن الانقسامات بين اللبنانيين أشبه بالحرب". وعما إذا كانت أبواب بكركي مفتوحة أمام "حزب الله"، "ليست مفتوحة فقط"، قال البطريرك، بل هو تمنّى حصول التواصل لخير لبنان. "نحن أحرار وليس لدينا أيّ إرتباط، أو حسابات"، جاهر سيد الصرح البطريركي، مكرّراً أن "لا خلاص للبنان من دون الحياد".
 
المصدر