العودة إلى التوثيق
هل يمكن للبنانيين أن يراهنوا على دقّ أجراس الإنذار المتقدّمة على ألسنة قادة روحيين باتوا يتقدّمون "إنتفاضة" الناس بعدما سكنت "الإنتفاضة" الشعبية في الشارع؟ إنها مواقف بالغة الأهمية والأثر لكلٍّ من البطريرك الماروني الكاردينال الراعي ومتروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران عودة اللذين دأبا منذ فترة على رفع الصوت وتحميل الطبقة السياسية الحاكمة تبعات المسؤوليات الجسام لإنقاذ لبنان... ولكن "عبثاً".
المصدر