العودة إلى التوثيق
أعجوبة أم ضربة؟
غسان حجار
2020-11-20
لبنان
معوقات ولادة الحكومة - النهار
النهار

لا يمكن للحريري أن يؤلّف حكومة وجوه مستهلَكة تتوزّع فيها الميليشيات بـ"الكرافات" المقاعد والحصص، كأن شيئا لم يكن، والبلد في هوّة مالية واقتصادية بالغة العمق. ما نفع نداءات الخارج إذا لم يسهّل الأطراف الأقوى عملية التأليف؟ ربما لا تنفع مع لبنان سوى أعجوبة صعبة المنال، أو "ضربة" تقلب الأمور رأساً على عقب.
المصدر