العودة إلى التوثيق
خديعة بالتراضي
محمد بلوط، وليد شرارة
2018-06-13
لبنان
ترامب بعد الرفيق كيم - الأخبار
الأخبار

قد لا يكون الاتفاق الأميركي- الكوري الشمالي أكثر من خديعة بالتراضي. كيم جونغ أون يبحث عن إنجاز سريع لتبريد شبه الجزيرة، وإرضاء الصين. وفي خلفية المرونة الأميركية تجاه قنابل كيم النووية، الدفع إلى تغيير سلوك النظام، وليس تغييره برمته، مما يكفي للتعايش مع "نوويته"، من دون أنيابها المسلحة. لكن الاعتبار الرئيسي لتلك المرونة هو التفرّغ مرة ثانية للاستدارة نحو الشرق الأوسط، لا سيما إيران.
المصدر